المُقاوم
الرئيسية » مواقف وبيانات » كبار العلماء في البحرين: يستمر هذا الطيش المجنون مادامت المحاضن المغذية للإرهاب والتطرف قائمة ومدعومة

كبار العلماء في البحرين: يستمر هذا الطيش المجنون مادامت المحاضن المغذية للإرهاب والتطرف قائمة ومدعومة

صدر عن كبار العلماء في البحرين البيان التالي:

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم
الحمد لله ربِّ العالمين، وأفضل الصَّلوات على سيِّد الأنبياء والمرسلين محمدٍ وعلى آله الهداة المعصومين.
تمر المنطقة بأخطار كبيرة، تهدِّد الكثير من أمنها واستقرارها، فاستمرار طيش الإرهاب هو بعض مؤشرات هذا الخطر، و ما حدث أخيرًا في الكويت، وقبله في المملكة العربية السعودية، وفي أكثر من منطقة هو إنذارات مرعبة، تفرض المزيد من الحذر واليقظة وتوحيد الجهود والقدرات في التصدِّي لهذا الإرهاب المدمِّر.
هكذا يستمر طيش الإرهاب، مدمِّرًا بيوت الله، في شهر الله، مستهدفًا عباد الله المصلِّين الصائمين، حاصدًا عشرات الأرواح الراكعة الساجدة، ومئات الجرحى والمصابين.
يستمر هذا الطيش المجنون ما دامت (المحاضن) التي تغذِّي الإرهاب والتطرُّف قائمة ومدعومة، وبلا رادع، رغم الوضوح لهذه المحاضن، ورغم التصريحات المكشوفة لصنَّاع التطرُّف والإرهاب، فما لم تتم محاصرة وتجفيف المنابع والمحاضن فإنَّ العبث بالأرواح، ونشر الرعب، وتدمير الأوطان لن يتوقف.
لا تكفي بيانات الشجب الخجولة، ولا الإجراءات الشكليَّة القاصرة التي لا تؤسِّس لمواجهة حقيقية، ولاستئصالٍ جادٍ لمكوِّنات ومنتجات الفكر المتطرِّف، ونزعة الإرهاب في مجتمعات المسلمين.
ولعلَّ أهم محصِّن للأوطان في مواجهة مشروعات التطرف والإرهاب هو وجود (إصلاحات حقيقية) تعالج أزمات الشعوب، ولا تمايز بين الطوائف والمذاهب والمكوِّنات، والتي تؤسِّس لثقافة التعايش والتسامح والمحبَّة، لا إلى ثقافة التكفير والتحريض والكراهية.
إنَّ إصلاح السِّياسة، وتهذيب المناهج، وترشيد الإعلام، وتنقية المنابر هو الذي يحاصر كلَّ البيئات والمحاضن التي تفرِّخ الإرهاب والإرهابيين، والتطرف والمتطرفين، والعبث والعابثين.
وبمناسبة الاعتداء الآثم الذي طال مسجد الإمام الصَّادق عليه السَّلام في دولة الكويت، فإنَّنا نسجِّل إدانتنا الشديدة لهذا العمل الأحمق، كما ونرفع خالص العزاء للشعب الكويتي ولذوي ضحايا التفجير الإرهابي، سائلين المولى القدير أن يحتضن أرواح الشهداء في ظل رحمته ورضوانه مع الأبرار والصالحين، وأن يتفضَّل على جميع الجرحى بالشفاء العاجل، كما ونسأله تعالى أن يحمي أوطان المسلمين من عبث العابثين، وجهل الجاهلين، إنَّه تعالى نعم المولى والمعين.

الموقعون:
السيد جواد الوداعي
الشيخ عيسى أحمد قاسم
السيد عبدالله الغريفي
الشيخ عبدالحسين الستري
الشيخ محمد صالح الربيعي

الأحد 11 رمضان 1436هـ
الموافق 28 يونيو 2015م