المُقاوم
الرئيسية » خطب الجمعة » خطبة الجمعة (611) 20 شهر رمضان 1435هـ – 18 يوليو 2014م

خطبة الجمعة (611) 20 شهر رمضان 1435هـ – 18 يوليو 2014م

مواضيع الخطبة :

الخطبة الاولى : البركة

الخطبة الثانية : بين الحلّ الانفرادي والحل المشترك – أمران خطيران 

 

الخطبة الأولى

       الحمد لله الذي لا يُضاء قلب إلَّا بمعرفته، ولا تستقرُّ روح عبد إلَّا باللجأ إليه، ولا تستقيم نفس إلَّا بطاعته، ولا تأمن الحياة ولا تطيب إلّا في ضوء منهجه، ولا يربح سعيُ مَنْ سعى على خلاف أمره ونهيه. منه الوجود، ومنه الحياة، ومنه الهدى، والخير كلّ الخير من عنده، ولا مصدر لخير سواه.

       أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلّى الله عليه وآله وسلّم تسليمًا كثيرًا كثيرًا.

       عباد الله لا ينبغي لعاقل أن يتردّد في تقديم طاعة الله على طاعة عبيده، والأخذ بمنهج دينه دون مناهج الأرض، وترجيح ما رجّح من أمر الآخرة على أمر الدُّنيا. وكيف يحار عقلٌ في شيء من هذا كلّه؟! وهل يستوي المخلوق مع الخالق، والمربوب مع الربّ، والجاهل مع العالم، والمحتاج مع الغنيّ، ومن لا يملك تدبيرًا لنفسه مع المدبّر المطلق لكلّ كائن ولكلٍّ نفس لها وجود ممن كان أو يكون؟!

       صانع وجهًا واحدًا يغنك عن بقية الوجوه، واخضع لله وحده تُعزَّ، والتزم تقواه يجعل لك من كل عسر يسرًا، ومن كل ضيق مخرجًا.

       اللهم صلّ وسلم وزد وبارك على حبيبك المصطفى محمد بن عبد الله خاتم النبيين والمرسلين وعلى آله الطيبين الطاهرين، واغفر لنا ولإخواننا المؤمنين والمؤمنات أجمعين، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم.

اللهم اجعلنا على هدى من دينك يرفع عنّا كل غشاوة، ويدفع عنا كلّ ضلالة، ويجنّبنا كل حيرة ونبلغ به ما فيه خير الدّنيا والآخرة، ولا تخزنا في الناس في حاضر، ولا يوم القيام.

       أما بعد أيها الأعزّاء من المؤمنين والمؤمنات فالحديث في آخر حلقة من حلقات موضوع البركة. والحديث فيها تحت عنوان:

       موانع البركة وما يزيلها:

       كما أنَّ للبركة أسبابها، وما يزيد منها ويضاعفها كذلك لها موانع لا تحصل معها، ولها ما يرفعها ويزيلها بعد حصولها.

       وتتكفَّل الأحاديث الكثيرة ببيان هذه الموانع، وما يزيل البركة بعد وجودها، ومن ذلك:

  1. فساد النيَّة:“عند فساد النيّة ترتفع البركة”([1]) وهذا عن الإمام علي عليه السلام، وفي المقابل كما عن الإمام الصادق عليه السلام:“من حسنت نيّته زيد في رزقه”([2]).

ومما ينبغي الالتفات إليه أن ارتفاع البركة قد يكون بالضمور في الثروة أو الصحة أو غير ذلك من النعم الدنيوية، وقد تبقى كل النعم الدنيوية وتزداد عند من ساءت نيته، ونوى فعل الخبيث ونشر الفساد بما أُعطي من أسباب الغنى والقوة، ولكنه يُسيء إلى نفسه بذلك، وتتحول آثار النعم على يده من صلاح النفس إلى فسادها ومن بنائها إلى هدمها وخسرانها دنيا وآخرة. وهذا الفساد والدمار والخسار أكبرُ ذهاباً للبركة، ووقوعًا في النقص والسوء.

  1. الأعمال السيئة:

       عن رسول الله صلَّى الله عليه وآله:“أربعةٌ لا تدخل بيتًا واحدةٌ منهن إلَّا خرب ولم يعمر بالبركة: الخيانة، والسرقة، وشرب الخمر، والزنا”([3]) وظاهر الخراب المعنيّ في الحديث هو الخراب المعنوي من خراب الإنسان وأوضاعه وعلاقاته([4]).

      ومن هذه الأعمال البغي([5]) فعن الإمام عليّ عليه السلام:“البغي يزيل النعم”([6]). وسفك الدماء من غير حق من أبشع صور الظلم وأقبحها. يقول الحديث عنه عليه السلام:“سفك الدماء بغير حقّها يدعو إلى حلول النّقمة، وزوال النعمة”([7]).

      ومن الأحاديث بهذا المعنى ما عنه صلّى الله عليه وآله:“إنّ الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه”([8]) والرزق أعم من الرزق المادي([9]).

      وما عن الإمام علي عليه السلام:“مداومة المعاصي تقطع الرزق”([10]).

      وعنه عليه السلام:“إذا ظهرت الجنايات ارتفعت البركات”([11]) ترتفع البركات مادّيُها ومعنويّها بفشوّ الجنايات، وبأن تطفح على سطح الحياة الاجتماعية ظاهرتها. ولا يكون ذلك إلّا بالتقصير في الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.

      وللتخلُّف عن وظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بخصوصها أثر بالغ سيء سريع كما يُفهم من الحديث عن الصادق عليه السلام:“أيُّما ناشٍ نشأ في قومه ثم لم يؤدب على معصيته([12]) كان الله عزّ وجلّ أول ما يعاقبهم فيه أن يَنقُص من أرزاقهم”([13]).

  1. القضاء بالجور:

       الكافي عن ابن محبوب عن أبي ولَّاد الحنّاط في حديث أخبر أبا عبد الله عليه السلام بقضاء لم يرض به الإمام([14]) فقال عليه السلام:“في مثل هذا القضاء وشبهه تحبس السماءُ ماءها وتمنع الأرضُ بركتها”([15]).([16])

  1. الاستخفاف بصلاة الجمعة:

       عن رسول الله صلّى الله عليه وآله:“اعلموا أن الله قد فرض عليكم الجمعة، فمن تركها في حياتي وبعد مماتي ولهم إمام عادل([17])، استخفافًا بها وجحودًا لها، فلا جمع الله شمله، ولا بارك له في أمره([18])، ألا ولا صلاة له، ألا ولا زكاة له، ألا ولا حجّ له، ألا ولا صوم له، ألا ولا بركة له حتّى يتوب”([19]).

       وهذا بالنسبة لمن اجتمعت في نظره شرائط الجمعة مع الالتفات إلى الاختلاف في الشرائط، ولم يكن له عذر من مرض أو غيره من الأعذار المذكورة في هذا المورد، وإنما كان إهماله للجمعة عن استخفاف وعدم اكتراث بالأمر الشرعي، وتضييع له.

      ومن الأسباب التي تذكرها الأحاديث الشريفة والتي تمنع البركة أو ترفعها ما يأتي بعناوينه فحسب:

      الخيانة، الزنا، والكذب، والمال الحرام، والإسراف، والبخل، منع الزكاة، منع حق المسلم… إلى أسباب أخرى كثيرة غطّت ذكرها الأحاديث.

      اللهم صل وسلم وزد وبارك على حبيبك المصطفى وعلى آله الطيبين الطاهرين، واغفر لنا ولإخواننا المؤمنين والمؤمنات أجمعين، وتب علينا إنك أنت التواب الرحيم.

      اللهم ارزقنا بركة في ديننا، وصحتنا، وذرياتنا، وفي كل ما رزقتنا من خير الدنيا والآخرة يا أكرم الأكرمين ويا أرحم الراحمين.

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

{إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ، فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ، إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ}([20]).

الخطبة الثانية

      الحمد الله الذي أزهر قلوب أوليائه بما وفقهم إليه من نور معرفته، وهدى دينه، وجعل قلوب أعدائه مظلمة بما كفرت، وصارت إليه من الجحود به، والإعراض عن هداه، والاستكبار عليه.

      والحمد لله الذي جعل لمن أطاعه بطاعته عزًّا لا يقضي عليه شيء، ولأهل معصيته بمعصيته ذلًّا لا يجبره شيء، وجعل سبيلين سبيلًا للمؤمنين إلى الجنّة، وسبيلًا للكافرين إلى النّار، ولا يظلم ربُّك أحدًا.

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلّى الله عليه وآله وسلّم تسليمًا كثيرًا كثيرًا.

      عباد الله السعي سعيان؛ سعي في رضا الله، وسعي في رضا الشيطان، والله لا يرضى إلّا بالحقّ، وبما فيه خير عباده، ولا يَرْضَى الشيطان إلّا بما هو باطل، وما يضرّ العباد.

      وما خرجت كلمة، أو فعل عن مرضاة الله إلّا ووافقت رضا الشيطان، وأخذت بصاحبها إلى طريقه، وجعلت مصيره من مصيره، ولا مصير للشّيطان غيرُ الشقاء والنار، وبئس القرار.

      وإن تُغضِب الشيطان والنفس الأمّارة بالسوء تَنَل مرضاة ربّك الذي لا خير لك إلّا منه، ولا دافع للشرّ عنك إلّا هو.

      فاختر لنفسك اليوم وغدًا رضا من يُنقذك رضاه، وينفعك، ولا تطلب رضا من يرديك رضاه ويهلكك وهو الشيطان. وكلّ امرئ متروك لما يختاره لنفسه من نجاة أو هلكة، ومن شقاء أو سعادة بعد قيام الحجة، وتبيّن الطريق.

      فلنلتزم عباد الله بمحجّة الهدى، وطريق التقوى من الله، ولا نبتغي عن ذلك بدلا، ولا نطلب عنه متحوّلا.

      اللهم أنقذنا من سفه تقديم المفسدة على المصلحة، والهلكة على النجاة، والشّقاء على السعادة، والنّار على الجنّة، وغضبك على رضاك يا رحمان، يا رحيم، يا عطوف يا رؤوف.

اللهم صلِّ وسلِّم وزد وبارك على حبيبك المصطفى محمد بن عبد الله خاتم النبيين والمرسلين الصَّادق الأمين، وعلى عليٍّ أمير المؤمنين وإمام المتقين، وعلى فاطمة الزهراء الصدّيقة الطّاهرة المعصومة، وعلى الهادين المعصومين: حججك على عبادك، وأمنائك في بلادك: الحسن بن علي الزكي، والحسين بن علي الشهيد، وعلي بن الحسين زين العابدين، ومحمد بن علي الباقر، وجعفر بن محمد الصّادق، وموسى بن جعفر الكاظم، وعلي بن موسى الرضا، ومحمد بن علي الجواد، وعلي بن محمد الهادي، والحسن بن عليّ العسكري، ومحمد بن الحسن المهدي المنتظر القائم.

      السلام على المعلّم الثاني لأمة الإسلام، وإمامها إلى الجنّة كذلك.

      السلام على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب الذي تُذكّرنا خلافته الرشيدة، ويوم استشهاده، ومثل يوم كربلاء بمأساتين للأمَّة: مأساة الخذلان لحكومة القرآن، ومأساة المناصرة للحكم الظالم كما في كربلاء.

اللهم صلِّ على محمد وآل محمد، وعجِّل فرج وليّ أمرك القائم المنتظر، وحفّه بملائكتك المقرّبين، وأيّده بروح القدس يا ربّ العالمين.

عبدك وابن عبديك، الموالي له، الممهِّد لدولته، والفقهاء العدول، والعلماء الصلحاء، والمجاهدين الغيارى، والمؤمنين والمؤمنات أجمعين وفِّقهم لمراضيك، وسدِّد خطاهم على طريقك، وانصرهم نصرًا عزيزًا مبينًا ثابتًا دائمًا قائما.

      أمّا بعد أيها الأحبة في الله فإلى بعض كلمات:

      بين الحلّ الانفرادي والحل المشترك:

      في البحرين أزمة سياسية قائمة بين الشعب والسلطة لا يملك أحد في الداخل أو الخارج أمام وضوحها وحدّتها أن يتنكّر لها.

      فالقضية ليست قضية وجود هذه الأزمة أو عدمها، إذ أن وجودها وضرر استمرارها مفروغ منه. وإنما القضية قضية الحل لهذه الأزمة والتخلص من ذيولها وآثارها وما تسببه من مظالم كثيرة وتدهور عام وإضرار.

      والسؤال هنا هل يمكن أن يوجد حلٌّ انفرادي للأزمة تتولاه السلطة من غير توافق بينها وبين الشعب، والطريق للتفاوض أو الحوار معه عبر المعارضة التي لابد أن ترجع إليه في نهاية الأمر، ليحصل الحل على موافقته؟

      ويدخل في صورة الحل الانفرادي من قبل السلطة الخيار الأمني، وخيار الحل السياسي الذي تتبناه بمفردها، أو مع الموافقة من جمعيات غير معارضة، أو شخصيات اجتماعية من أي وزن مع الاستبعاد لرأي الشعب والجمعيات المعارضة التي تُمثّله وتُصِرُّ على كون المرجعية في أي حل للأزمة، وفي المسألة السياسية دائما إنما هي مرجعيته، لا أن المرجعية فيما ينبغي من واقع سياسي هي مرجعية السلطة أو الجمعيات الموالية، أو حتى المعارضة في نفسها وبصورة تستقِلّ بها عن إرادة الشعب وموافقته([21]).

      والجواب أن كل هذه الصور من الحلّ الانفراديّ لا يمكن أن تُمثِّل حلًّا عادلًا وقادرًا على إنهاء الأزمة وإحداث واقع تسوده أجواء من الثقة والرضا الشعبي العامّ الذي لا سبيل لإنهاء الأزمة بدونه.

      لماذا؟ ذلك لأنَّ أيّ حل تستقل الحكومة به لن يكون إلا بما يُحافظ على امتيازاتها التي تسلب الشعب حقَّه وتحرمه.

      وكلُّ حلّ آخر يُحضَّر له ويُصاغ بعيدًا عن نظر الشعب لا يمكن أن يثق به، ولا يمكن أن يطمئن أنه يستجيب لحقه وإرادته، ولا يرى نفسه ملزَمًا به. وهو لا يرضى أن يستبدل عن مرجعيّته السياسيّة بأيِّ مرجعيّة أخرى تفرض نفسها عليه، وتدّعي تمثيله رَغمًا على أنفه([22]).

      إنه بلحاظ ما تقدّم لا جدوى في أيّ حل انفرادي، ثم لا أفق للحل في ظل التهرب من الحل المشترك بين طرفي النزاع الأصليين، الشعب والسلطة، والحوار الجاد النابع من إرادة سياسية صادقة بين من يُمثّل السلطة ممن هو قادر على اتخاذ القرار، ومن يُمثّل الشعب من الجمعيات والحركات والرّموز المعارضة التي لابد أن ترجع إليه في حل يكون ناجزًا بيدها.

      ولا يلوح في الأفق لحدّ الآن ما يبرز رغبة سياسية عند السلطة في الحل المشترك بل على العكس فإن كل ما يجري على يدها على الأرض وفي اللقاءات الشكلية بينها وبين قسم من المعارضة فيه استبعاد شديد لأي نوع من هذا الحل المشترك، ويدل بقوة على تمسكها بالحل الانفرادي بأي صورة وأخرى وبما يُحقِّق رؤيتها ومصالحها ومكاسبها، ويُلغي وزن الشعب وحقوقه ومصالحه([23]).

      وهذا يستلزم رغبة في غير محلها، وفي غير صالح الوطن، وعلى خلاف الدّين والعقل والاستقرار المطلوب في استمرار الأزمة وتفاقمها وتعمّقها.

      أمران خطيران:

      ما عزّ على مؤمن أن يُتَّهم بشيء كما يعزُّ عليه أن يُتّهم بالكفر وهو أعزُّ ما يعتزّ بالدّين وانتمائه إليه. ولا يُهوِّن من واقع هذا الاتهام بل يجعله بلا واقع إلّا أن يأتي ممن لا عبرة ولا وزن لكلمته في مثل هذا المجال.

      ثم لا تهديد على مستوى أمر الدّنيا أخطر ولا أجرأ على هتك حرمة الإسلام والمسلم من التهديد بقتل النفس البريئة المسلمة([24]).

      أما الموت قتلًا أو غير قتل فأمرُهُ بيد الواحد الأحد وحده لا شريك له والذي جعل لكلِّ شيء قدرًا، ولكل نفس أجلًا لا يملك أي مخلوق من أمر تقديمه أو تأخيره شيئًا، وحتى ما قدَّر الله من أجلٍ مشروطًا لا يخرج شرطه من أمر الله، ولا يحدث خارج إرادته. فمن جهل المخلوق حقًّا أن يتوهّم أنَّ أَجَلَ قويٍّ أو ضعيف من مثل نملة بيده([25]).

      والمؤمن لا يوقف دعوته للإصلاح، ولا أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر، ولا مطالبته بالحقّ والعدل، ولا سعيه في وحدة المسلمين وتقوية بناء الأمة ودرأ الفتن عنها كلمةٌ من هنا أو كلمة من هناك([26])، ولا ما يُرضي فلانًا من النّاس أو يغضب فلانًا الآخر، ولا مرجع له في كل أمره إلا دينه، ولا ميزان عنده في فعل أو ترك إلّا رضا الله وغضبه.

      والاتهام بالكفر لأي تابع لمدرسة أهل البيت عليهم السلام وهو يتبع في عقيدته عقيدة النبي الخاتم صلّى الله عليه وآله والأئمة الميامين من أهل بيته عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام بما يتأتى له أن يدرك من عمق تلك العقيدة([27]) وما لا يدرك منه مسلّمًا تمام التسليم متبعًا تمام الاتباع إنما يعود إلى اتهام قِمَّة أهل الإيمان والعقيدة الإلهية الصادقة([28])، وهل يعلم هذا المتّهِم بالكفر أننا لا نكتفي في عقيدتنا بالتوحيد بما يصل إليه علمُنا المحدود بل نعتقد بحقيقة التوحيد الحقّ التي يعلمها الله عزّ وجلّ من توحيده([29]) والتي تعجز العقول عن إدراكها موقنين أن لا مخلوق يمكن له أن يدرك ما عليه حقيقة وكمال الخالق. والنبي صلّى الله عليه وآله نفسه يرجع في اعتقاده بكمال الله المطلق إلى ما عليه علمه تبارك وتعالى بكماله، لأنَّ أيّ تقدير لكمال الله ووحدانيته من أيِّ مخلوق دون وحدانيته وكماله.

      وإذا كان للكلمات التكفيرية من غرض سياسي، وكان صدورها بدفع سياسي لإثارة فتنة محرِقة للمسلمين فإننا لنؤكِّد دائمًا أننا غير مستعدّين نهائيًا بالتضحية بالأُخوّة الإسلامية العامّة وحقوقها، وبوحدة الأمّة استجابةً لمن يكيد بها، وليس لأحد أن يتوقَّع منا التفريط بوحدة هذا الشّعب.

      وليُعلم بأن هذا الشعب ليس غبيًّا لا يعلم من هم الأبواق، وما هو دورهم، ومن ينفخ في الأبواق وما هدفه.

      هذا وأستغفر الله لي ولكم وللمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات أجمعين. اللهم اغفر لنا ولوالدينا وأرحامنا وكلّ من أحسن إلينا ومن علمنا علمًا نافعًا في دين أو دنيا من مؤمن ومؤمنة ومسلم ومسلمة إنك أنت الغفور الرّحيم.

      اللهم ثبّتنا على الصراط يوم تزلّ فيه الأقدام، واجعل لنا مقامًا محمودًا عندك في جوار أنبيائك ورسلك يا حنّان يا منّان يا كريم.

      اللهم اجمع شمل هذه الأمة واجمع كلمتها على هداك وتقواك واسلك بها طريق رضوانك.

      اللهم ارحم شهداءنا وموتانا، وفك أسرانا وسجناءنا، واشف جرحانا ومرضانا، ورد غرباءنا سالمين غانمين في عزٍّ وكرامة يا أرحم الراحمين، فأنت بالمؤمنين رؤوف رحيم.

{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}([30]).

 

[1]– عيون الحكم والمواعظ ص338 ط1.

[2]بحار الأنوار ج100 ص21 ط3 المصححة.

[3]ثواب الأعمال ص242 ط2.

[4]– وهو أخطر الخرابين.

[5]– وهو الظلم.

[6]– عيون الحكم والمواعظ ص 19 ط1.

[7]– المصدر السابق ص286.

[8]الأمالي للشيخ الطوسي ص528 ط1.

[9]– طبعا واضح جدًّا أننا يوم أن نخسر دينارًا نشعر بثلمة، ونشعر بخسارة، أما يوم أن نخسر نصف ديننا فقد لا نشعر بشيء ألمًا، وهذا من موت الضمير، وغياب الروح.

[10]– عيون الحكم والمواعظ ص485 ط1.

[11]– الخير والبركة في الكتاب والسنة ص302 ط1.

[12]– يرتكب المعصية ثم لا يؤدّب على معصيته.

[13]جامع أحاديث الشيعة ج14 ص401.

[14]– هو قضاء ليس حسب الموازين الشرعية. قضية قضاء، وحكم في قضية من قضايا لم يكن مطابقاً للشروط والمواصفات الشرعية.

[15]الكافي ج5 ص291 ط3.

[16]– فكيف إذا شاع القضاء الفاسد!

[17]– والإمام العادل المقطوع بعدالته هو الإمام المعصوم عليه السلام، وقد تعني بعض الأحاديث خصوص المعصوم صلوات الله وسلامه عليه، إلا أن صلاة الجمعة مختلف في الرأي حول شروط وجوبها في زمن الغيبة، وفي زمن المعصوم عليه السلام لابد من معصوم أو من يأذن له المعصوم بالإذن الخاص لإقامة الجمعة.

[18]– فالمدار في هذه العقوبات هو الاستخفاف. فمن اجتمعت عنده شروط الجمعة ثم استخف بها استخفافا بدين الله فذاك، وإلا فلا يعنيه هذا الحديث.

[19]الخير والبركة في الكتاب والسنة ص304 ط1.

[20]– سورة الكوثر.

[21]– كل هذه المرجعيات لا مرجعية، إنما المرجعية النهائية في المسألة السياسية هي الشعب كما هو متّفق عليه في الرأي الشعبي وفي دساتير العالم اليوم وفي العرف العالمي.

وأن الدين الكريم وهو يرجع الحكم لله وحده تبارك وتعالى ولا يكون حكم إلا بإذنه لا يعطي واحدا من الناس أن يبايع عن شعب، وإن كان يلزم كل شعب وكل أمة وكل الإنسانية أن لا تختار إلا ما يختار الله ومن يختاره.

[22]– لو جاءت كلّ جمعيات المعارضة فضلا عن الجمعيات الموالية وأجمعت على أن تغتصب الشعب حقّه في تمثيل نفسه وتفرض نفسها ممثلة عنه لما كان لها ذلك إلا بأن يفوّضها الشعب في هذا الأمر.

[23]– لحدّ الآن نحن أمام اقتراحات أولية كلّها تصبّ في صالح هذه النتيجة أن يكون كل شيء بيد الحكومة، وأن يخرج الشعب – كما يعبّرون– محليّاً من الباب الشرقي.

[24]– أي نفس بريئة مسلمة.

[25]– ذلك وهم.

[26]– تهديد من هنا أو تهديد من هناك.

هتاف جموع المصلين (بالروح بالدم نفديك يا فقيه).

[27]– لا أحد منّا يدرك عمق عقيدة التوحيد عند رسول الله صلّى الله عليه وآله ولا يبلغ حدّها كما هو.

[28]– المتمثلين في رسول الله صلّى الله عليه وآله وأهل بيته. أنت حينما تتهم تابعا من أتباع النبي وأهل بيته عليهم السلام وهم لا يتعدون في عقيدتهم ما عليه عقيدة رسول الله صلى الله عليه وآله، أدركوا منها ما أدركوا، وحتى ما لا يدركونه هم تابعون فيه إلى عقيدته صلى الله عليه آله، حين تتهم شخصا بالكفر وهو يأخذ بهذا المأخذ فأنت تتهم من؟ تتهم رسول الله، تتهم علي بن أبي طالب، الحسن، الحسين، إلخ. اتق الله، اتق الله، اتق الله.

[29]– أنّى لي أن أعلم بالتوحيد الحقّ، أنّى لي، أنى لأي مخلوق؟! رسول الله صلى الله عليه وآله مع علمه الغزير، ومع إداركه الذي لا يساويه أي إدراك، هو في اعتقاده التوحيدي يسلّم لأمر الله في توحيده الحق الذي لا يدركه مخلوق. الله هو العالم بحقّ وحدانيته وكماله.

[30]– 90/ النحل.