المُقاوم
الرئيسية » مواقف وبيانات » العلماء المعتقلون يشيدون بالإلتفاف الشعبي حول آية الله قاسم

العلماء المعتقلون يشيدون بالإلتفاف الشعبي حول آية الله قاسم

أصدر العلماء المعتقلين الأربعة بياناً من داخل سجن جو بياناً أدانوا فيه التعدي الآثم بالإقتحام الثاني لمنزل سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، داعين إلى الالتفاف حوله والدفاع عنه والاستماع إليه.
وقال البيان الموقع من آية الله الشيخ عبدالجليل المقداد والشيخ سعيد النوري والشيخ محمد حبيب المقداد والشيخ ميرزا المحروس “إن الهجوم على منزل الشيخ قاسم جاء انتقاما من مواقفه وشجاعته في الدفاع عن شعبه ومطالبه المشروعة”.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا ممد وآله الطاهرين..
فقد آلمنا الهجوم الآثم على دار سماحة العلامة الشيخ عيسى قاسم حفظه الله، وذلك الهجوم الذي جاء انتقاماً من سماحته لمواقفه الشجاعة في نصرة شعبه والدفاع عن مطالبه المشروعة.
لقد أثبتت السنوات التي مضت على ثورة شعبنا الصامد، والمحطات المختلفة التي مرت بها، صلابة سماحته وثباته ودفاعه المتواصل عن حقوق شعبه، فجزاه الله خير الجزاء.
وكما آلمنا ذلك الهجوم، فقد أسعدنا في نفس الوقت إلتفاف أبناء الشعب حوله وتضامنهم معه، ولله ذر هذا الشعب وليس ذلك بالأمر الغريب، فقد تعودنا منه مثل هذه المواقف، حيث لم تزده الملمات إلا ثباتاً وإصراراً على المطالبة بحقوقه والإلتفاف برموزه.
إننا نكرر دعوتنا لأبناء شعبنا الوفي بالإلتفاف حول سماحة الشيخ والدفاع عنه، والإستماع له، فإن الخير كل الخير في وحدة الصف وجمع الكلمة.. وكما قال الإمام علي “ع” أيها الناس إن اجتماعاً فيما تكرهون من الحق خير من فرقة فيما تحبون من الباطل.

والسلام على شعبنا الوفي

27 نوفمبر 2014 الموافق 3 صفر 1436هـ

عبدالجليل المقداد

سعيد النوري
محمد حبيب المقداد
عبدالله المحروس