المُقاوم
الرئيسية » نشاطات » بمشاركة قاسم مسيرة “لا للحصار” تنطلق ظهر الجمعة لاستنكار العدوان الصهيوني

بمشاركة قاسم مسيرة “لا للحصار” تنطلق ظهر الجمعة لاستنكار العدوان الصهيوني

تنطلق ظهر الجمعة المقبل 4 يونيو 2010 مسيرة جماهيرية من دوار الدراز حتى دوار سار تضامناً مع ضحايا “أسطول الحرية”، واستنكاراً للهمجية والبربرية الصهيونية التي أظهرها جيش الاحتلال الصهيوني في هجومه على الأسطول.

ويشارك في المسيرة التي تنطلق بعد صلاة الجمعة عند الساعة 1:00 ظهراً سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم، وسماحة السيد عبدالله الغريفي، فيما يتقدم المسيرة لفيف من العلماء والشخصيات.
وتأتي المسيرة التي تنطلق تحت عنوان “لا للحصار على غزة”، احتجاجاً واستنكاراً على الاعتداء الغاشم لقوات الكيان الصهيوني الغاصب على أسطول الحرية المتجه إلى قطاع غزة لفك الحصار وإيصال المساعدات الإنسانية.
ودعت اللجنة المنظمة للمسيرة كافة أبناء الشعب للمشاركة الفاعلة والحيوية في المسيرة لإيصال صوت الشعب البحريني بكل وضوح وقوة بالتنديد والاستنكار القاطع للكيان الصهيوني ووجوده على أراضي فلسطين، واستنكار المذابح والمجازر والجرائم التي يرتكبها بحق الأشقاء الفلسطينيين كل يوم.
واعتبرت اللجنة أن إيصال صوت الشعب البحريني لكل العالم بالتنديد بجرائم جيش الاحتلال الصهيوني الغاشم أصبحت ضرورة وواجب، لكي يعلم الجميع في الداخل والخارج أن الشعب البحريني وقف ولا زال يقف إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق في محنته وفي مواجهة الاحتلال الظالم حتى زواله، وذلك عن طريق خيار المقاومة الذي أثبت أنه الأسلوب الوحيد الذي جرع الكيان الصهيوني الهزائم وساهم في الحد من بطش هذا الكيان ضد المدنيين والعزل في فلسطين ولبنان.
وأكدت على أن المسيرة ستؤكد على مطالب الشعب البحريني في رفض أية سياسة تطبيعية قد تمهد لها الدولة في البحرين مع الكيان الصهيوني المحتل، وأن أي خطوة في هذا الاتجاه تحت أي مبرر كان ستكون مرفوضة ومحل إدانة ومحاربة ولا يمكن القبول بها أو التنازل لأجلها، لأن دماء الشعب الفلسطيني لا يمكن أن تستبدل بمصالح دبلوماسية أو تجارية أو عسكرية.
ودعت اللجنة المنظمة لمسيرة “لا للحصار على غزة”، كافة الجهات والفعاليات والجمعيات اللجان الأهلية والمجتمعية والرسمية إلى المشاركة الفاعلة في المسيرة نصرة للشعب الفلسطيني وانتفاضته ضد العدوان الآثم على الأبرياء المشاركين في أسطول الحرية، والتنديد بالكيان الصهيوني المجرم والسفاك، ومطالبة المجتمع الدولي بدعم الفلسطينيين وهم أصحاب الحق في أرضهم ووطنهم.