المُقاوم
الرئيسية » الكلمات والمشاركات » كلمة آية الله قاسم في دعاء الندبة – الدراز 8-5-2009م

كلمة آية الله قاسم في دعاء الندبة – الدراز 8-5-2009م

مشاركة في دعاء الندبة

في مسجد الإمام المنتظر

08-05-2009

 

 

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الغوي الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، الصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين والطاهرين واللعن على أعدائهم إلى قيام يوم الدين.

 

أراني موجودا إرادكا وشعورا وإرادة، أراني شيئا في هذا الوجود، أراني أبحث عن هدف، أراني أبحث عن معنى، أراني عن جذور، أراني أبحث عن غاية، أراني أفتش عن منهج، أراني أبحث عن قدوة، أرني محتاجا إلى التعلق بعروة، أراني الموجود الفقير، أراني الحي الفاقد، أراني المضطرب الذي يبحث عن أمان، المضطرب الذي يبحث عن هدوء، الخائف الذي يبحث عن أمان، أراني شيئا، أراني لا شيء، أرني موجودا، أراني معدوما، أراني عدما.

 

أأستكبر وأطغى؟ أم أذل وأعظم؟ أحاول أن أستقل؟ أن أتمرد، أن أتفلَّت من كل القيود؟  أم أنا مضطر إلى الاستسلام إلى ما لا تقوم لي حياة إلى به، وإلى ما لا أستطيع أن أحتفظ بوجود إلا بالتسليم له.

 

ما خلقت نفسي، ما خلقت أسباب حياتي، وأنا في هذه اللحظة لا أمسك بوجودي، وأنا في هذه اللحظة لا أمسك بشيء من أسباب حياتي، أنا ضعيف، أنا عدم، ما خلقت سماء، ما خلقت أرضا، ما خلقت ماءا، ما خلقت هواء، ما خلقت طعاما، ما خلقت شرابا، وأنا محتاج إلى السماء، ومحتاج في وجودي وحياتي إلى الأرض، محتاج إلى الهواء، إلى الماء،إلى المأكل، إلى المشرب، إلى الكثير من الأسباب، وما خلقت شيئا من هذه الأسباب، ولا أجد أحد من أمثالي قد خلقها، ومن هم أمثال؟ ليسوا الناس فقط، أمثالي الأنس كل الأنس، الجن كل الجن، الملائكة كل الملائكة، كل الموجودين من دون الله، كل الممكنات، ما جعلني أني لم أخلق السماء، ولم أخلق الأرض، ولا أي شيء آخر، هو ليس أني إنسان، والجن لم يخلق شيئا من كل ذلك ليس لأنه من الجن، وكذلك الملك، خلفية العجز أن من عدا الله عز وجل عدم، والعدم لا يخلق الوجود.

 

الإنسان في أصله عدم، في ذاته عدم، الجن في ذاته عدم، الملك في ذاته عدم، وكل شيء ما عدا ومن عدا الله في نفسه عدم. ووجوده عطاء من القادر، وحياته عطاء من القادر، وإذا كنت لم أخلق شيئا، لا أملك أن أمسك بوجودي، ولا بحياتي، ولا بسبب من أسباب وجودي وحياتي، فعلي َ بأن أكون عاقلا، ولأن أكون موضعيا،لأن أكون واقعيا، ولأن أتحرر من الوهم، ومن الخيال، ومن الفرعونية الكاذبة، أن أخضع لله،أن أستسلم لقدر الله، أن أذل. من أعبد؟ لأن من كل الأشياء هي مثلي في عدمها، في عجزها، في محكوميتها، في محدوديتها، في عدم استقلاليتها، فلا معبود لي أذن غيره.

 

فالنتيجة أني لا أستطيع أن أتحرر من قدر الله، ومن الحاجة إلى الله، وإذا بحثت في جذوري، فطرتي، وجدت أن لابد أن أجد الله، وأني فعلا أحب الله، وما دمت لا أستطيع أ، أتحرر من قدر الله وملكه والحاجة إليه، والشوق إليه، فلابد أن أعبده ولا أعبد غيره؛ لأن أنا وغير الله في الأصل على صعيد واحد، وأن كان ملكا. أنا عاجز في ذاتي، فقير في ذاتي، عدم في ذاتي،  في ذاتي، رسول الله صلى الله عليه وآله وهو نور الأنوار في ذاته عدم، في ذاته صفر، في ذاته لا شيء، جبرائيل وإذا كان أكبر من جبرائيل من ملك صفر في ذاته، عدم في ذاته، محض عدم في ذاته.

 

أسأل عقلي، أسأل فطرتي، أسأل هذا الكون كله، هل من معبود حقيق بالعبادة غير الله؟ الجواب: لا. فلا إله إلا الله وحده لا شريك، لا أصدق من كلمة لا إله إلا الله، ولا صدق لكلمة تأخذ باتجاه فير اتجاه لا إله إلا الله، وكل حق، وكل صدق، وكل صالحن وكل باق من أفكار، من مشاعر، من أفعال، من مشاريع، من حضارات، إنما هو ما سار على خط الله، وكان اتجاهه في اتجاه الله تبارك وتعالى.

 

من أعبد؟ لا عبادة إلا لله، من أولي؟ الولاء الأصل، والقاعدة هو الولاء لله عز وجل، ويتفرع عن الولاء لله، الولاء لمن أمر الله عز وجل بولائه، من محبة، من ولاء طاعة، ولقد أمر الله عز وجل بمحبة خلق من خلقه، وبطاعة خلق من خلقه، يمثلون في الأرض شيئا من نوره وعلمه وعدله. إبراهيم عليه السلام و نمرود،  موسى عليه السلام وفرعون، الرسول الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم وأبو لهب وأبو جهل، علي عليه السلام ومعاوية، الإمام الحسن عليه السلام ومعاوية، الإمام الحسين عليه السلام ويزيد، فريقان، أي الفريقين ظلمة. وأثره؟ وفحش؟ وقبح؟ وسوء؟ وفوضى؟ وعدم انضباط؟ وشهوانية؟ وسخف؟ وهوان؟ وضلال؟ لأن أحب القلب الإنساني في أصله هذا الفريق، فهو قلب ليس له محتوى إلا الهوى والضلال والسخف والقبح. وهناك فريق من الناس يهوى هذا الفريق، أسأل: هل الإنسانية في هذا الفريق؟ وهل العلو والسمو والشموخ أو الرفعة والكرامة والنزاهة في هذا الفريق؟ فريق الفحشاء والنهب والقتل ظلم والغصب والعربدة والرذيلة، أيكون بهذا الفريق؟ الصعود عن طريق هذا الفريق؟ هنا مال، هنا قوة مادية، هنا قوة مادية، هنا ملك، هنا بطش، هنا شهوة، هنا رغبة، هنا لذائذ دنيوية، هنا متاع من متاع الدنيا، هنا شهرة يمكن أن تملئ لك دنياك وقت ما، هنا حماية دنيوية، هنا فرصة انتفاش، فرصة بروز دنيوي، هنا أموال، وهنا جاه، وهنا وظائف، هنا كراسي، لكن ليس هنا نور، ليس هنا تجذر، ليس هنا انتساب إلى المسيرة الكونية العامة -مسيرة التسبيح والتهليل والتقديس لله تبارك وتعالى- الكون في واد وهذا النفر القليل من كل القرون في واد آخر. أجمع كل الكفرة والفجرة والفساق فستجدهم قليلا بإزاء هذا الكون العظيم، هؤلاء جند ما لا يصمدون أمام قدر الله، وجود نشاز في هذا الكون، ونفر معزول، وقلوب منكوسة، وجولة قصيرة.

 

أما الوجود الضارب في قلب الكون، والوجود المتجذر، والمستمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها، والذي ينشد دائما وأبدا إلى الوجود الحق الأزلي الأبدي فهو وجود الفريق الثاني، فريق الأنبياء والمرسلين والأئمة صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين والصالحين من عباد الله.

 

حاجة البدن وحاجة الروح للمسيرة البشرية مقضيتان على خط أنبياء الله ورسله وأصفيائه، تحيى ببدنك خير حياة، وتحيى بروحك وقلبك خير حياة، وكل أهل الأرض إذا تثبت في حضارة الإنسان خط الأنبياء والرسل والأئمة صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين، تنتعش حياة الظاهر، وتنتعش حياة الباطن، وتلذ حياة الظاهر والباطن معا، وتخضل كل الحياة، وتسمق كل الحياة، وتشف كل الحياة، وتطفر وتزكوا كل الحياة، ويرقى ويصعد مستوى هذه الحياة.

 

واليوم الحاكم في أكثر الأرض، خط فرعون نمرود وأبي جهل وأبي سفيان، والناس في ظل هذا الخط، لا يفقدون معناهم فقط، وليس أنهم يتحولون إلى بهائم، ويتحولون إلى وجود خاو رخيص، لا يغنى بمعنى، ولا تسمو له ذات، ولا يعرف له قيمة، ولا يشف له قلب، ولا يرضى بهذه الحياة، ويظل قلقا مأسورا للوهم للاضطراب لليأس للمأساة. هذه كارثته الكبرى، وله كارثة أخرى على مستوى اللقمة والكسوة والأمن المادي.

 

شمعة ضئيلة، ذبالة نور من نور الإيمان على قدر صغير، على قدر ضئيل، في ظلمتنا وعتمتنا القاتمة، تستقطب القلوب، إذا وُجد مؤمن على درجة من الصدق في إيمانه، ويعيش حالة من الطهر في داخله، وله بما له من شيء محدود من نور الإيمان والتعلق بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم الذي هو نور من نور الله، وجدت هذه الشمعة وهذه الذبالة تتهافت عليها قولب الناس.

 

يأتكم واعظ من الخارج، له كلمةٌ صدق، له قلب على درجة من الطهر، من حسن النية، من المعرفة بالله عز وجل، فتجدون أنفسكم تترامون على ضيائه، وتتهافتون على نوره، تجدون عطشا يدفع بكم إلى سماع كلمته، وجوعا في الروح، والتهابا في الفؤاد، ونصحا من العقل يدفع بكم إلى موائد فكره، ليس هذا هنا فقط، هذا في أمريكا، هذا في روسيا، هذا في كل بلاد العالم، ما أن يجد الناس قلبا فيه شيء من نور الله، ، وروحا لها اتصال ببارئها سبحانه، ما أن يجدوا عقلا بناه الدين، وقلبا صنعه الإيمان، وروحا استمكن فيها نور من نور العقيدة الصادقة؛ حتى تدفعهم الفطرة، ويدفعهم عطش الفطرة، ولهيب الصحراء -صحراء الحضارة المادية- حريقها، إلى أن يتفيؤا بظلاله، ويستقوا، أنه الإنسان الضائع، أنه الإنسان المظلوم، أنه الإنسان المسجونة روحه في زنزانة مظلمة قاتمة صنعتها الحضارة المادية، وأبطالها الشياطين المظلون.

هذا الإنسان القلق لأنه لا يجد نفسه، لا يجد غايته، لا يجد طريقه، لا يجد مرجعية وجوده وحياته ومرساه. هذا الإنسان المقطوع عن أصله، عن ماضيه ومستقبله، كلما نظر إلى المستقبل يأس، وكلما نظر بالماضي لم يشعر بالامتداد، المؤن يشعر بامتداده وتجذره؛ لأن له وعيا أكيدا، وشعورا مكينا، وإيمانا راسخا بأنه شيء بسيط، شعار ضئيل، وجود محدود، ولكن مرجعه الوجود الأزلي الأبدي الذي لا يبيد ولا ينقضي، إذا بحثت عن تاريخ وجودي وأنا مؤمن فسأرجع به إلى الله الحي الذي لا يموت، الأول الذي ليس قبله أول، وهذا يعطيني ثقة، ويعطيني اطمئنانا، ويعطيني أملا وقوة. من جئت يا كافر البعيد؟ جاء من التراب، ومن وراء التراب؟ لا شيء. وجود مبتوت، مقطوع، مجذوذ، بلا تجذر. وإلى أين أيها الكافر البعيد؟ إلى لحظة ينقطع فيها النفس، ويعود هذا الوجود لا شيء على الإطلاق وإلى الأبد. ومن أين أنت يا مؤمن؟ ما أصلك؟ أصلي الإرادة الإلهية، والقدرة الإلهية، التي لا تعجز، والإرادة الإلهية التي لا يمنع منها مانع، وقد أراد الله لي أن أوجد، وأنا به دائما موجود. مرة روحا وبدنا، ومرة روحا وهي أشرف وهي الأهم، وهي كل شيء، وليس البدن.

 

إلى أين أنت؟ أنا إلى سفرة من هذه الحياة، أواجه فيها مسئولية الحساب الأول، ثم الحساب الأخير، ويعتمد مصيري على عملي في هذه الحياة، ورحمة الله عز وجل في أعماق فكري، وأعماق روحي، أعماق قلبي واسعة. قارن بين الوجوديين، الوجود الآني في ضمير صاحبه، في وعي صاحبه، في شعور صاحبه، في شعور صاحبه، بلا امتداد أزلي -يعني الامتداد الأزلي للخالق تبارك وتعالى- وبلا امتدا مستقبلي، وهو وجود في واد والمسيرة الكونية كلها في واد؛ لأنه ما من شيء إلا ويسبح لله، والآية تقول” وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ” 44/ الإسراء، هذا الجماد، وحتى الإنسان الكافر في خلاياه، ففي ذرات وجوده، في نبض قلبه، في النظام الذي يقوم عليه تفكيره، في القوانين الموجودة هو يسبح لله، هو عابد، كل شيء في جانبه التكويني هو عابد لله، حتى الكافر.

 

هو كافر يمتلك أن يكفر، وأن يضاد الله تبارك وتعالى في مساحة معينة، هي مساحة الفعل الاختياري الذي أعطاه الله إياه عز وجل، أقوم أو أقعد، أصلي أو لا أصلي، وهذا إلى أمد محدود، وهذا الاختيار نفسه يتنزل عليه شيئا فشيئا وليس بيده. القدرة على الاختيار وليس شخص الاختيار، مثل الحياة لا أملكها ولا لحظة، تتنزل عليَّ شيئا فشيئا، أنا حي بحياة تتنزل عليَّ آنا فآن، وأن مريد بقدرة إرادية تتنزل عليَّ من الله آنا فآن، فلست المريد المطلق الذي يملك إرادته بمعنى الملك الدقيق، ولست الحي من ذاتي.

 

نحن الآن مبهرون بحضارة المادة، مبهرون بالتكنولوجيا لهذه الحضارة، الناتج الصناعي والزراعي في هذه الحضارة، لكن هذه الحضارة فيه شيء بسيط جدا، ومنحرف جدا، ومقطوع عن الأصل، وبلا مستقبل، هذه الحضارة قالت ولم تفي، وتقول ولا تفي، أني أعطيك اللقمة، أعطيك الكسوة، أعطيك المسكن، ولكن من بعد ذلك أدفنك في الأرض دفنا فتنتهي، ماذا تقول الفطرة في داخلنا؟ الفطرة في داخلك، فيها شوق للخلود، عندك روح تمتد بك إلى ما بعد كل المسافات الزمنية، مما مضى ومما يأتي، وهي تخترق لك كل حواجز المكان، وتراها منشدة إلى الماضي غير المحدود، ومنشدة إلى المستقبل غير المنتهي، هذا خلق.

 

روحي خلقت هكذا، روحي خلقت تحب الكمال، ولا كمال في الأرض، وروحي خلقت منشدة إلى المستقبل غير المحدود، وتواقة شديدة الشوق للحياة الدائمة، وكما أن هذه اليد لم تصنعها القدرة الإلهية فيَّ عبثا، ولم تأتي العينان في خلقتي عبثا، ولا شيء في وجودي بزائد على الحاجة، وكما أن اليد وجدت ولها وظيفتها، والرجل ولها وظيفتها. والجوع وجد ووجد في الحياة ما يسد الجوع، والعطش وجد ووجد في الحياة ما يسد العطش، ووجد الميل إلى الاجتماع ووجد في الخارج من يلبي حاجة الاجتماع، وجد الميل في الجنس الآخر ووجد الجنس الآخر في الحياة ليلبي هذه الحاجة، وجدت الحاجة للطعام، ووجد الحيوان، ووجد الشجر، ووجد قابلية الأرض التي تعطي طعاما متجددا لكل الأجيال.

 

وجدت الأرض مزرعة لك أن تطالع ذاتك في كل دقائقها وفي كل تفاصيلها، وتنظر هل فيها من زائد؟ وتنظر هل فيها مشتها ولا يوجد في الخارج ما ينسجم ويلبي هذا المشتهى. أذن هذا الشعور العميق، والحاجة المتجذرة في روح الإنسان لأن يعيش الأبد، كيف تكون والحياة قصيرة، والعمر ستون أو مائة أو مائتا سنة فقط؟ أليس هذا بالشيء الزائد في الفطرة، والله الحكيم هل يوجد شيئا عبثا؟ هل يوجد الله العليم الخبير القدير الحكيم شيئا عبثا، وشيء لغوا، يوجد فيّض شعورا دفاقا عميقا وحبا نابتا متجذرا للبقاء؟ للخلود؟ ثم لا أجد؟ سيكون ذلك لغوا، وربما كان ظلما، لأنه شعور إذا يئست من تلبيته، وتيقنت من فشله، فأني أتعذب في نفسي.

 

من لا يؤرقه أنه سيموت ويذهب عدما؟ من لا يؤذيه أن يعزل في لحظة؟ أن يختطف في لحظة؟ عن أهلة وأحبته، عن زينة هذه الحياة، عن غناه بالتفكير؟ عن غناه بالهادفية، عن شعوره بذاته، عن شعوره بالوجود، بالحياة، من لا يؤذيه ذلك؟ ومن يلذ قصره، وتطيب له لذائذه، ولا يضطرب فؤاده، وهو في أحسن الذات إذا مرت به خاطرة الموت إذا كانت تعني العدم المطلق؟ أرحيمٌ، وكريمٌ، وحكيمٌ، وعليمٌ، وخبيرٌ وقديرٌ يفعل بعباده الضعفاء هذا الفعل؟ حاشاه ذلك. أنها الآخرة التي تنتظرنا، وإنها الآخرة إذا ربحناها ربحنا كل شيء، وإذا خسرناها خسرنا كل شيء.

 

وأعود لأقول بأن المؤمن الصغير الذي تنور به بيته، أو تتنور به محلته، أو يتنور به قطره، أو تتنور به أمته، إذا كان المؤمن الصغير يستقطب القلوب، ويكون مهو للأفئدة، ويبحث عنه أغنياء المال، وأغنياء الجاه، وأبطال القوة إذا أفاقت لهم روح يستنيروا بنور، ويتفيئوا بظلاله، فكيف بالإمام عليه السلام؟ كيف برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟ وأنتم ماذا تنتظرون من الإمام عليه السلام؟ تريدون لحما أكثر؟ تريدون لذائذ دنيا؟ تريدون متاع هذا الحياة؟ هذا سيكون ميسورا، لكنه الهدف؟ لا. لا يأتي الإمام القائم عليه السلام لإشباع البطون، وإسكان الناس القصور -وأن كان هذا سيحدث بالقدر الذي يحفظ تربية الإنسان ويتحمله مستوى الإنسان-، حضارة الإمام القائم عليه السلام لو زادت فيها خيرات الدنيا أضعافا أضعافا، وظل مستوى التربية هذا أو أرتفع، الإنسان له درجة من التحمل، أنا أتحمل درجة من النور، فدرجة أكبر هذه الدرجة لا أتحمل.

 

الجمال، قالوا لو أن حورية أطلت على أهل الدنيا لأن أجمل فتاة في العالم تكون بمنزلة العجوز الشمطاء في قبال تلك الحورية، هذا الجمال نتحمله أولا نتحمله في الدنيا؟ هذا يرى فتاة في الشارع عليها مسحة جمال لم يعهدها، يتسمر في موقفه، في مكانها. لكن في زمن رسول الله صلى الله عليه وآله مشى ورائها حتى انشق جبينه بعظم في الحائط، فقد شعوره. الحورية كيف؟ تقف الحياة. خيرات الدنيا تحصل، لكن الإمام القائم عليه السلام ليست وظيفة الأولى توفير طعام أكثر وشراب أكثر، الوظيفة الكبرى أن يعطي للروح إشراقتها، أن يعطي للإنسانية مستواها، أن يجعلك أن تشعر وأنت في أشد لحظات الجوع أنك الوجود العملاق، أن تشعر في الهزيمة بأنك المنتصر، وأنك الوجود العزيز الكريم، نحن نبحث عن عزة بديلة، عن قوة بديلة، نبحث عن معنى بديل، أبحث عن معناي في مسكني، في سيارتي، في نوع لباسي، في شهرتي، وهذه كلها بدائل رخيصة ولا تغذي طموح الروح، ولا تقدم لصاحبها الشعور بالسعادة.

 

حين تعيش بروحك المنشدة إلى الله، بقلبك الموصل بالله، بضميرك الحيوي، بأملك في الله، بانشدادك لله، هناك ستجد نفسك كبيرا وراقيا وسعيدا. والحمد لله رب العالمين